Connectivity Lab


Connectivity Lab

يعمل Connectivity Lab من فيسبوك على تطوير طرق لإتاحة الاتصال بالإنترنت بتكلفة في المتناول في المجتمعات حول العالم. ويسعى الفريق لاستكشاف مجموعة متنوعة من التقنيات، بما في ذلك الطائرات التي تحلق على ارتفاعات شاهقة ولها قدرة عالية على التحمل، والأقمار الصناعية وأشعة الليزر.

الطائرة بدون طيار أكويلا

على ارتفاع يزيد عن 60 ألف قدم، تتعامل الطائرة أكويلا التي تعمل بدون طيار مع توصيل الإنترنت للعالم بمنهجية مختلفة. إذ يسمح تصميمها بلا ذيل واتساع جناحيها اتساعًا هائلاً بالتحليق بلا أدنى مجهود تقريبًا، وتتيح لها الخلايا الشمسية والمحركات عالية الكفاءة الطيران لشهور، لتوفر الإنترنت لمجموعة من أكثر المناطق النائية على وجه الأرض.

الاتصال باستخدام الليزر

دفعنا الارتفاع الذي تحلق عليه الطائرة أكويلا إلى إيجاد طرق جديدة لتوصيل الإنترنت عالي السرعة. لذا فقد عدنا إلى واحدة من أولى الطرق التي استخدمها الإنسان لنقل البيانات – وهي الضوء. أصبح بالإمكان الآن استخدام أشعة الليزر تحت الحمراء غير المرئية التي تومض باستمرار لمليارات المرات كل ثانية في إرسال البيانات بنفس سرعة الألياف الضوئية باستخدام مقدار قليل جدًا من الطاقة. باستخدام تكنولوجيا الليزر هذه، نستطيع توصيل وبث الإنترنت لمجموعة كاملة من طائرات أكويلا.

تحديات جديدة

تعمل مجموعة من أبرز مهندسي الفضاء على مستوى العالم على تحدي كل الفرضيات التي تعالج طرق توصيل الإنترنت. حيث عملوا على إيجاد ألياف كربونية أخف من الألمونيوم وأقوى 3 مرات من الصلب. وابتكار أشعة ليزر غاية في الدقة، يمكنها الوصول إلى عملة معدنية على بعد 12 ميلاً. مع القدرة على تحمل تقلبات درجات الحرارة حتى 200 درجة تقريبًا.